منوعات

ما هي قصة امرأة تبرعت بعينها لزوجها بعد حادث سير كاملة

ما هي قصة امرأة تبرعت بعينها لزوجها بعد حادث سير كاملة، يوجد الكثير من القصص المشوقة والتي نسمعها كل يوم والكثير من تلك القصص يكون وراءة هدف محدد لايصاله ليكون عبرة للناس، ومن تلك القصص قصة امرآة تبرعت لزوجها بعينها بعد حادث سير، وهي من القصص المحزنة والمؤلمة والتي فيها الكثير من العبرة، وخلال المقال سوف نتعرف على تفاصيل قصة الزوجة التي تبرعت لزوجها بعينها وما العبرة والهدف من تلك القصة.

ما هي قصة امرأة تبرعت بعينها لزوجها بعد حادث سير كاملة

تعتبر هذه القصة من القصص المميزة والتي فتاة رائعة الجمال وحسنة الخلق، ولكنها من عائلة فقيره.وشاء الله أن أصاب والدتها بمرض خطير وهي في عمر الخامسة عشر، وفي أحد الأيام و الأم على فراش الموت، وضعت يدها على وجه أبنتها وقالت، لقد تمنيت أن  أراك عروس وأرى أحفادي يملأون هذا البيت، لكن حلمي لن يتحقق،لذالك أوصيكي يا بنتي أن تهتمي بوالدك، وأن لا ترفضي له طلب، وإذا أردتي الزواج في يوم من الأيام أن تختاري رجل يخاف الله، ماتت الأم وبقي الأب وابته في البيت وحيدين.

قصة امرأة تبرعت بعينها لزوجها الجزء الأول

تزوج الأب بعد مضي الوقت من أمرأه ميسورة الحال وقد أمنت لزوجها عمل في شركة لأحد أقربائها، ولم يمضي وقت طويل حتى أندلعت المشاكل بين الأبنه وزوجة أبيها .فقالت الزوجه لزوجها، إما وجودي بالبيت أو ابنتك، فقال الزوج لزوجته سوف أزوجها لأول عريس يتقدم لها، فقام بتزويج ابنته إلى أول عريس ولم يمض الوقت الكثير حتى اكتشفت البنت بأنها ذهبت جارية لبيت زوجها، .فكان زوج سيئ الخلق ومغرور ولايخاف ربه ويشرب الخمر، ومن ثم تعرض الزوج الى حادث وفقد عينه ما كان على الزوجة الا ان تتبرع بعين له.

إقرأ أيضا:متى يوم المعلمين

نهاية قصة امرأة تبرعت لزوجها بعينها

كانمت نهاية القصة أن توفيت الزودة بعد أن أنجبت طفلا اسمته وفا، وهاجر الزوج إلى بلاد بعيدة لعد أن أصبح لا يطيق أحد بعد أن فقد عينه، وعاش الطفل وفا مشرداً بين الكثيرين وعاني أصعب الأشياء إلى أنه عمل وأصبح طبيباً والتقى بوالده وشكر الله كثيراً أن جمعه بوالده

إقرأ أيضا:عرض حول عيد الاستقلال بالمغرب ppt

خلال المقال تعرفنا على قصة الزوجة التي فقد زوجها عينه، وهي من القصص المشوقة الحزينة والتي تحمل في طياتها الكثير من المعاني والعبر

السابق
كم عمر المذيعة شيماء جمال
التالي
من هو سعيد الارتيست ويكيبيديا

اترك تعليقاً