منوعات

قصة خلية العبدلي بالتفصيل

قصة خلية العبدلي، انتشر في البلاد العربية الكثير من القصص التي تحمل في طياتها العديد من الاحداث المهمة، فتعتبر قصة خلية العبدلي من القصص التي حدثت في البلاد العربية، حيث أنه حدث الكثير من الأمور المخربة في الكويت، وانتشرت هذه القصة بشكل كبير في الأرجاء العربية، فهنا سنتحدث عن أبرز أحداث هذه القصة، وعن أبرز الشخصيات فيها.

خلية العبدلي

هي خلية حزب الله، والتي انتشرت في الكويت، وهي عبارة عن خلية إرهابية في الكويت، فهذه الخلية قامت بتخزين السلاح في منطقة تسمى بالعبدلي بكميات كبيرة، وقد تأسست هذه الخلية منذ قديم الزمان، فهذه الخلية مطالبة من قبل جهات الأمن الحكومية الكويتية، حيث أنه تم القبض عليها في أغسطس لعام 2015م.

قصة خلية العبدلي

هي خلية مدعومة من حزب الله في لبنان، وهي خلية مخربة في الكويت، حيث أنها قامت بالكثير من الأعمال التخريبية في البلاد، وهي مكونة من مجموعة من العناصر التي تقوم بالكثير من العمليات المنوعة في البلاد، ولكن مث هذه الخلايا في الكويت يتم القضاء عليها بشكل سري في الوقت الحالي، حيث أن القوات الأمنية قد تمكنت من السيطرة على مثل هذه القوات، وتم ضبط الكثير من الأجهزة والأسلحة المهربة من العراق، وذلك بكميات كبيرة، حيث أن هذه الأسلحة يتم تخبأتها في أسفل البيوت القريبة من الحدود، فتم اعتقال ثلاث أشخاص من هذه الخلية.

إقرأ أيضا:حساب سناب سمول كابتشينو الرسمي

كمية المضبوطات التي تم العثور عليها

تم ضبط من هذه العملية الكثير من الأسلحة الممنوعة ومنها: 19 ألف كيلو غرام ذخيرة، 144 كيلو غرام من المتفجرات، 204 قنابل يدوية، 68 سلاح متنوع، و 56 قذيفة أر بي جي، بالإضافة الى الصواعق الكهربائية، كما أنه تم العثور على الكثير من الأسلحة في بيت المتهم الثاني، وتم مصادرتها جميعاً.

قصة محاكمة المتهمين

تم محاكمة هؤلاء المتهمين في هذه القضية بتاريخ 15 سبتمبر عام 2015م، فقد بلغ عدد أفراد هذه الخلية هي 25 كويتي وواحد إيراني، فالكثير منهم قد تم الحكم عليه بالإعدام، والكثير منهم قد حكموا بالسجن لسنوات طويلة، وبعضهم قد حصل على البراءة.

إقرأ أيضا:متى تفتح سيرفرات فورت نايت 2022

في ختام كقالنا نكون قد تحدثنا عن قصة خلية العبدلي، وكم عدد أفراد هذه الخلية، وكيف تمت محاكمتهم، وما هي المضبوطات التي تم العثور عليها.

السابق
من هو محمد الموسى ويكيبيديا
التالي
ما هي ديانة سعيد سرحان

اترك تعليقاً