منوعات

قصة حارس الأشجار بالتفصيل

قصة حارس الأشجار بالتفصيل، تعد القضبان والشبكات والأسوار التي تحيط بجذوع أشجار شوارع نيويورك دلالات وإشارات، تتجلى بعض طبيعة المجتمع البشري في هذه الإنشاءات، تتبع عينة من هذا التنوع ، صور معظمها من بروكلين ، وعدد قليل من مانهاتن كل منها عبارة عن تمثال أحيانًا بوعي ذاتي ، وأحيانًا بدون مثل هذه النية أو جزء من سرد تم التقاطه في الخرسانة والمعدن والخشب والتربة، لقد صورت هذه الأشجار المحيطة في مواسم عديدة تلك التي تليها من أواخر ديسمبر ، 2016.

ماهي قصة حارس الأشجار

تدور قصة حار الأشجار حول الشخص البسيط الذي يعمل في مجا بيع الأشخاب من خلال البحث في اغابة عندما يذهب إليها بفأسه للحصول على الأخشاب ثم يبيعها في السوق لتلبية حاجات بيته، كانت الغابة سعيدة بسلوكيات الحطاب الذي لم يقطع شجرة من ساقها فكان يعتمد الحصول على الأخشاب من خلال قص الأخشاب المتشابكة التي تمنع دخول ضوء الشمس إليها.

كانت الغابة مزدهرة بسبب أنها كانت تتجدد باستمرار ومليئة بالثمار والخضار الموجودة في الغابة، وفي احد المرات كان الحطاب يبكي بسبب أن الأشجار كانت تقطع من ساقها ولم يتمكن من معرفة السبب وراء ذلك.

قصة حارس الأشجار كاملة

في احدى المرات كان الشخص ذاهباً يتفقد الغابة وشاهد لصوص يقومون بقطع الأجشار من ساقها، لكن لم يتمكن من التقرب منهم بسبب كثرة عددهم ثم ذهب إلي البيت يفكر كيف يمكن له أن يتغلب على اللصوص الذين يفقونه عدداً.

إقرأ أيضا:ما هو رمز توثيق بطاقات الاتصال

وفي احدى المرات كان حارس الأشجار ينادي بصوت عميق من الحطاب الذي اتبع خطة مختلفة حتى يخيف اللصوص وكان ينادي سوف اقصكم أيها الأشرار حتى ارتعبوا خوفاً ظناً منهم بان هناك عفاريت يناديون نحوهم.

إقرأ أيضا:نشيد صلاح الدين قلعته في جنوب سيناء علي جزيره كلمات مكتوبة

هرب اللصوص من الغابة متسارعين نحو قاربهم وتمكنوا من التخلص منهم وكانت الضحكات عالية من الحطاب وعائلتهم الذين وضعوا مكبرات صوت على أفواههم حتى يخاف اللصوص وتمكنوا من إنقاذ الأشجار من اللصوص.

السابق
استعمل اعاده التجميع اذا كان حاصل ناتج جمع الاحاد اكبر من
التالي
إذا كان وزن كيس الطحين ٦٠ كجم، وفي متجر فارس ٥٠ كيسا من الطحين فكم وزن الطحين في المتجر؟

اترك تعليقاً