أسئلة عامة

حرية التعبير الهدامة تثير الفتن والفوضى وتؤثر سلبا في أمن الوطن واستقراره

حرية التعبير الهدامة تثير الفتن والفوضى وتؤثر سلبا في أمن الوطن واستقراره، في العصر الحديث ، مرت حرية التعبير بفترتين تاريخيتين من التطور المفاهيمي المكثف والتقييم الأخلاقي. يعود الأول إلى أكثر من قرنين من الزمان ، ارتبط بفجر الفكر الديمقراطي الحديث والثورات التي سعت إلى تنصيبه في أوروبا والأمريكتين. بدأت الفترة الثانية بعد قرن ونصف ، وهي مرتبطة بظهور نظام الحماية الدولية لحقوق الإنسان.

في السنوات الأخيرة بعد نهاية الحرب الباردة وعمليات الانتقال إلى الديمقراطية ، تجدد الاهتمام بحرية التعبير ، سواء من خلال تراث الفكر التحرري أو من خلال معايير ومفاهيم حقوق الإنسان. من المفيد مراجعة هذا الإرث التاريخي المزدوج بإيجاز ، والذي يعمل كإطار للنشاط الحالي لصالح حرية التعبير.

حرية التعبير الهدامة تثير الفتن والفوضى صواب ما خطأ

على الرغم من وجود سوابق أقدم ، فإن حرية التعبير كما هي معروفة اليوم لها جذورها في فترة التنوير. تنعكس أفكار الفلاسفة والمفكرين السياسيين التي ألهمت الثورات الليبرالية في القرن الثامن عشر في البيانات الرئيسية لتلك الثورات ، من بينها إعلان استقلال ودستور الولايات المتحدة ، وإعلان الجمعية التأسيسية الوطنية الفرنسية لحقوق الرجل والمواطن.

يمكن تلخيص المفاهيم الأساسية للفكر الليبرالي على النحو التالي: يولد البشر أحرارًا ومتساوون في الكرامة والحقوق ؛ من بين الحقوق الأساسية وغير القابلة للتصرف للفرد تلك المتعلقة بالحياة والأمن والحرية ؛ تقع السيادة بشكل أساسي على الأمة وهدف التنظيم السياسي هو ، في الأساس ، ضمان حقوق الأشخاص وحرياتهم ؛ على هذا النحو ، فإن شرعية الحكومة تنبع من موافقة المحكومين وليس من أي أساس آخر ، مثل الأصل الإلهي للسلطة ، وحقوق الأسرة الحاكمة في ملكية الاعتراف بسلطات الأمر الواقع.

إقرأ أيضا:ما العلم الذي برع فيه جابر بن حيان

هل حرية التعبير الهدامة تثير الفتن والفوضى

أكد التفكير الليبرالي الذي تم إثراؤه لاحقًا بواسطة سلالات أخرى من الفكر ، ثقته في القوة الإبداعية للحرية الفردية والارتباط الحر والتنافس بين الأفكار والآراء. وللسبب نفسه ، أعلنت أهمية خاصة لحرية التعبير ، لا سيما فيما يتعلق بنقل المعلومات والآراء من قبل جميع وسائل الإعلام ، بما في ذلك الصحافة.

اعتبرت حرية التعبير حجر الزاوية في نظام الحريات الذي يشمل حرية الضمير ، أي الحق في اعتناق الآراء أو المعتقدات الدينية أو غيرها من المعتقدات ، وكذلك الحق في التجمع والتظاهر والتماس.

إقرأ أيضا:ما اسم اول صحيفه في الاردن

س/ حرية التعبير الهدامة تثير الفتن والفوضى وتؤثر سلبا في أمن الوطن واستقراره؟

  • الإجابة هي: صحيحة.

في القرنين اللذين انقضيا بين الثورات الليبرالية وعصرنا ، ارتبط الاعتراف أو إنكار الحقوق الأساسية للأفراد ارتباطًا وثيقًا بالافتراضات العقائدية والمواقف الأيديولوجية والسياسية التي تميز تلك الفترة التاريخية.

السابق
اخترع اول عربه ذاتيه الحركة في عام كم
التالي
من خصائص التفكير الناقد انه يهمل جوانب المشكلة ولا يتحرى الحياد والموضوعية

اترك تعليقاً