إسلاميات

مطلع قصيدة لأحمد شوقي غناها عبد الوهاب

مطلع قصيدة لأحمد شوقي غناها عبد الوهاب، اغنية سيجاره وكاس أحد الأغاني الممتعة التي قدمها الفنان محمد عبد الوهاب في عام 1951 ومن ألحانه، اشتهرت الأغنية في الوطن العربي وأصبحت تردد على لسان محبي الطرق لمقام نهوند الذي وصل لأذن كل شخص محب للطريق يريد الاستماع لهذه الموسيقى الرائعة التي تدخل قلب كل شخص يقدر الطرب الجميل، وهي من أحد قصائد أحمد شوقي الشاعر العربي الذي اشتهر في العصور الحديثة حتى أطلق عليه لقب أمير الشعراء اللقب الأشهر بين شعراء العرب عبر التاريخ.

مطلع قصيدة لأحمد شوقي غناها عبد الوهاب كلمات

أحمد شوقي شاعر وأديب وكاتب عربي يحمل الجنسية المصرية ولد في السادس عشر من أكتوبر عام 1868 ميلادي وتوفي في الرابع عشر من أكتوبر عام 1932 ميلادي في القاهرة عن عمر يناهز أربعة وستين سنة يحمل الديانة الإسلامي ومذهبه سني، كان يناقش في قصائده السياسة والتعليم، درس في جامعة باريس وقبلها بجامعة مونبلييه، تعود أصوله لأب شركسي وأم يونانية تركية الأصول إلا جدة أمه كانت تعمل في قصر الخديوي إسماعيل، كان شوقي الريادة بعصر النهضة الأدبية والاجتماعية والسياسية.

كلمات مطلع قصيدة لأحمد شوقي غناها عبد الوهاب كاملة

محمد عبد الوهاب ملحن ومؤلف وموسيقار مصري الجنسية يطلق عليه لقب موسيقار الأجيال، ولد في الثالث عشر من شهر مارس عام 1901 ميلادي في منطقة حي باب الشعرية لأب ملتزم دينياً كان يعمل مؤذن في جامعة سيدي الشعراني وهو الشيخ محمد أبو عيسى اما والدته فاطمة حجازي ربة بيت أنجبت ثلاثة أبناء وبنتان، في بداية نشأته التحق في كتاب جامع سيدي الشعراني بناء على رغبة الوالد ثم التحق في الأزهر الشريف وحفظ بعض من القرآن الكريم قبل أن يتوجه للطرب والغناء بعد سماع شيوخ الغناء مثل صالح عبد الحي وسلامة حجازي.

إقرأ أيضا:من هم اولاد ام البنين

سيجارة وكاس
الدنيا سيجارة وكاس للي هجروه الناس
يا ويل اللى مالوهش كأس
آه يا ويله
لما بيوعدني حبيبي ويسوق عالقلب دلاله
أشرب على قد نصيبي ولوحدي أناجي خياله
ألاقيه على وش الكاس جاني وفات كل الناس
والدنيا سيجارة وكاس
يا شاغلني وشاغل كاسي اهجرني وزيد هجرانك
عمري فى هواك ما حأقاسي مهما حيطول حرمانك
مهما بياخدوك الناس افكاري معاك حراس
والدنيا سيجارة وكاس
تقابلني تجدد فى نار حبك وتفوتها لي
دخانها بيرجع بي ايام وسنين وليالي
ألاقيك فى شفايف الكأس مطرح ما سقاك واتباس
والدنيا سيجارة وكأس

التقى محمد عبدالوهاب بأمير الشعراء أحمد شوقي في عام 1924 ميلادي عندما كان يحي محمد عبد الوهاب حفل في أحدى كازينوهات مدينة الإسكندرية وكان أحمد شوقي من ضمن الحضور الموجودين ليتابعه أحمد شوقي وبعد الانتهاء من الحفل ذكره عندما كان صغيراً ومنعه من الغنءاء في وقتها إلا أن أحمد شوقي رد عليه بأنه كان خائف على صحته بعدها تبناه أحمد شوقي وأعطاه قصائد شعرية.

إقرأ أيضا:ما اسم أم فرعون
السابق
اجمل عبارات عن الامام الحسين
التالي
شي تشوفه باليوم خمس مرات وان بغيته ما لقيته مذكور بالقران من ثلاث حروف

اترك تعليقاً